‫الرئيسية‬ الأعداد السابقة صناعة الأفلام في اليمن توجه صانعي المحتوى في صناعة الأفلام بين أهداف واضحة ومجالات متعددة

توجه صانعي المحتوى في صناعة الأفلام بين أهداف واضحة ومجالات متعددة

صوت الأمل – أفراح بورجي

في العصر الحالي، تعدُّ الأفلام مصدر إلهام لعرض أفكار كثير من صناع المحتوى، إذ يلجأ العديد منهم إلى العمل على صناعة محتوى فيلم لتلبية احتياجات الجمهور، بمعنى أنه يقوم بطرح المحتويات التي يقدمها في فكرة الفيلم، فمنهم من يريد الأفلام الثقافية، وبعضهم يبحث عن محتوى الأفلام التوعوية والدرامية، ويبذلون جهودًا كبيرة لتطوير محتويات أفلامهم باستمرار.

إنّ توجه صانعي الأفلام يعكس الأفكار التي تخيم على رؤوسهم، ومن خلال الابتكار والتطوير في هذا المجال، يسعون إلى البحث عن طرق جديدة لتحسين الأداء والجودة وتطوير المحتويات والأفكار الجميلة، بالإضافة إلى ذلك، يسعون أيضًا لتلبية ما يحتاجه الجمهور، من خلال مناقشة القضايا التي تهم المجتمع المحيط بهم.

يعدّ صانع المحتوى جزءًا مهمًّا في إستراتيجيات الاتصال الحديثة؛ إذ يسهم في بناء العلامة التجارية لدى بعض صانعي الأفلام وزيادة الوعي بها، وتعزيز التفاعل مع الجمهور المستهدف، ويجب على صانع المحتوى أن يكون مبدعًا وملمًّا بالاتجاهات الحالية واحتياجات الجمهور، وأن يتقن استخدام الأدوات والتقنيات الرقمية لإنتاج محتوى ذي جودة عالية وفعّالة.

بهذا الخصوص يقول سعد عطاء -رئيس فريق (على كيفك)-: “إنّ صانع المحتوى هو الشخص أو الجهة التي تقوم بإنشاء المحتوى وإنتاجه، وينشر عبر وسائل الاتصال والمنصات الرقمية؛ إذ يمكن أن يكون شخصًا يعمل بشكل فردي، مثلًا: يكون صحفيًّا، أو مصورًا، أو مصممًا، أو يكون فريقًا يعمل في مؤسسة أو شركة أو وكالة إعلانية أو وسيلة إعلامية”.

وأردف عطاء قائلًا: “يقوم صانع المحتوى بتخطيط المحتوى وإنشائه، الذي يستهدف الجمهور، ويهدف إلى نقل معلومات أو رسالة معينة؛ ويتضمن ذلك كتابة المقالات، التصوير الفوتوغرافي، إنتاج الفيديوهات أو تصميم الجرافيك، بالإضافة إلى إدارة وسائل التواصل الاجتماعي، وغيرها من الأنشطة المرتبطة بإنشاء المحتوى”.

ومن جانبه أوضح ناصر الفتيني (صانع محتوى أفلام في الحديدة): “أنّ صناع المحتوى هم أصحاب الأفكار والرسائل التي من خلالها تُناقش القضايا التي تهم المجتمع، ومن خلال المناقشة من الممكن أن تُحل هذهِ القضايا بعرض ما نقدمه من خلال الأفلام أو غيرها من المحتويات والأفكار”.

توجه صانعي الأفلام في صناعة محتواهم

يشير ناصر الفتيني إلى أنّ الكثير من صناع محتوى الأفلام يتوجه بين الأفكار الكوميدية المبتذلة وبين الدراما الجادة (تراجيدي)، إذ إنّ هدفهم الحصول على الشهرة فقط، أما القليل من صناع المحتوى فتوجههم الرئيسي نحو الأفكار التوعوية والاجتماعية التي تساعد في التنمية والتطوير وتعليم المجتمع، ومن النادر أن تجد هذهِ الأعمال في منصات التواصل الاجتماعي إلا بعد مشاركتها في مهرجانات، سواءً كانت داخلية أو خارجية تدعم مثل هذهِ الأفكار.

وفي السياق ذاته يضيف سعد: “يعتمد توجه صانع المحتوى في الأفلام على العديد من العوامل، بما في ذلك رؤيته الفنية الشخصية، والقصة التي يرغب في سردها، والرسالة التي يريد توصيلها، والجمهور المستهدف، ويعدُّ تحديد هذه العوامل بناءً على اهتمامات المخرج أو المؤلف، أو قد يكون هناك اعتبارات تجارية تؤثر على التوجهات المحتملة لصانع المحتوى”.

وأكمل مدير فريق (على كيفك): “بعض الصناع يهتمون بتناول القضايا الاجتماعية أو السياسية في أفلامهم، إذ يستخدمون السينما كوسيلة لإثارة الوعي وتوليد النقاش حول هذه القضايا، قد يكون لديهم رؤية خاصة تتعلق بتوجههم الفني ورسالتهم الشخصية؛ إذ إن توجهي في صناعة المحتوى يتمحور حول مناقشة القضايا الاجتماعية التي أشعر أنها قريبة من الناس، أو تناقش قضايا مجتمعية تلامس مشاعرهم وقضاياهم، ونقلها إلى المجتمع لإيجاد الحلول، ويتم مناقشتها بعدة طرق منها الكوميدية والدرامية”.

أهداف صانعي الأفلام

لكل فرد هدف أكان صانع محتوى أو شخصًا عاديًّا، لهذا فإن وجود هدف لصناع المحتوى يعدُّ أمرًا مهمًّا لجلب الفكرة في الأداء الوظيفي لها.

للحديث عن الموضوع ذاته يقول سعد عطاء: “كان الهدف من القيام بصناعة الأفلام هو توصيل رسالة أو قيم أو معلومات أو تحذيرات من مشكلة ما، من خلال الأفكار المقدمة في الفيلم، والقيام بتقديم الحلول حتى تتسنى لهم طرح الهدف في الفكرة ذاتها”.

ويكمل ناصر الفتيني: “تختلف الأهداف من صانع إلى آخر، إذ كثير منهم يبحث عن الشهرة والمال، أما الآخر فيعمل على إنشاء محتوى راقٍ وبأسلوب حديث وأدوات حديثة، وأيضًا فكرة رائعة تضيف الإلهام للمجتمع، وتساعده في تسليط الضوء على المواضيع التي تخص المجتمع وتنقلها بطريقة واقعية”.

واضاف الفتيني: “في أول ثلاثة أفلام قصيرة قمت بصناعة محتواها، لم يكن هنالك هدف صريح، ولكن من خلال اختياري للفكرة الجديدة والعمل على كتابة السيناريو أصبح لدي هدف صريح وأساسي، وهو توعية المجتمع، والعمل على مناقشة قضايا المجتمعات الضعيفة وغير الظاهرة أمام أعين الجميع”.

مجالات متنوعة

دائمًا ما تكون البدايات أقل إمكانية من ذي قبل؛ هكذا أكمل ناصر الفتيني حديثه عن المجالات التي اهتم بها في صناعة محتوى الأفلام التي قدمها في بداية مشواره.

وذكر الفتيني قائلًا: “بدايتي في صناعة المحتويات والأفكار كانت بفيلم (دليل قاطع) فيلم قصير رغم ضعف الإمكانات المتاحة، فإن التحفيز كان حاضرًا من قبل الجميع، حتى بدأت في كتابة فيلم الرعب القصير (Sheets 10) الذي قمت فيه بمناقشة موضوع كتاب (شمس المعارف) بطريقتي الخاصة، وتم تصوير الفيلم في حدود أسبوع في مكان واحد، وكانت تجربة رائعة، إذ نال الفيلم إعجاب الكثير من المشاهدين، مما أدى إلى وجود قوة في داخلي، إذ يليها كتابة الفيلم الثالث وهو (لوحة باهتة)؛ إذ إنه كان أطول وأكبر إنتاجًا من السابقين، وفي هذا الفيلم خصيصًا كان اهتمامنا بالشباب وأهدافهم، إذ ناقشنا فيه أهم المجالات (الاقتصادية والسياسية والاجتماعية)؛ وتم الاستعانة بممثلين أكثر، وتم التصوير في أماكن مختلفة، وحاولت الاهتمام بمسألة الديكور والإضاءة والتصوير، بالإضافة إلى أن العمل كان جهدًا ذاتيًّا، ولم أتلقَ أي دعم أو ميزانية خاصة بالفيلم، إلا أنّ الفيلم نال ترويجًا وتفاعلًا أكثر من الأعمال السابقة، وها نحن ما زلنا نطمح للأفضل”. 

ومن جهته يقول سعد عطاء (مدير فريق على كيفك): “محتوى فريقنا متنوع؛ بدأنا بتقديم العروض المسرحية والمشاهد الكوميدية القصيرة، التي من خلالها تتم مناقشة قضايا مجتمعية، بعد ذلك بدأنا بتطوير محتوانا وتوسيع الفريق، وبدأنا بتقديم إنتاج فلاشات قصيرة توعوية وفيديو كليبات وأفلام دارمية ومسلسلات قصيرة، وكل هذه المجالات كانت تتنوع بين الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي كذلك، مِن ثَم انتقلنا نقلة نوعية إلى إنتاج (برامج اليوتيوب) وفي المدّة الأخيرة بدأنا نركز على إنتاج الأفلام الدرامية، إ كنا دائمًا عند كتابة أي فكرة نحاول التركيز على القضايا المجتمعية والترفيهية القريبة من الناس، مثل (مخاطر التدخين وتعاطي المخدرات في أوساط الشباب، وقضايا اختطاف الأطفال، وغيرها من القضايا المجتمعية)”.

النقد يبني الفكرة ويطورها

وفي ذات السياق يقول الدكتور علي الحاوري (أستاذ الإذاعة والتلفزيون، في جامعة الحديدة): “الدراما اليمنية عامة تعاني من عدم منح المتخصصين في مجال صناعة السرد البصري من العمل، وللأسف تسند المهام لأشخاص لديهم خبرات بسيطة في هذا المجال، لذلك نرى أعمالًا ضعيفة”.

وأكمل الحاوري: “لدينا مخرجات لا بأس بها من خريجي قسم الإذاعة والتلفزيون بكلية الفنون بجامعة الحديدة، لكن لا يتم الاستعانة بهم؛ لأن بعضهم خارج الوطن، وبعضهم يمارس أعمالًا أخرى خارج التخصص، وبعضهم ماكثون في الأرياف. أمّا بالنسبة للأخطاء الفنية التي يقع بها صانعو محتويات الأفلام، هناك أخطاء فادحة في جانب الشكل والمضمون، لكن هذا لا يعني عدم وجود محاولات جيدة”.

ومن جانب آخر أضاف الحاوري حلولًا وتوصيات مناسبة يجب الأخذ بها للرقي بهذه الصناعة، ومنها: إسناد المهام للمتخصصين، والقيام بتقييم علمي دقيق للمنتجات بشكل علمي ومنتظم، ويتم استبعاد من ثبت عدم كفاءتهم، وأيضًا على جميع العاملين في هذا المجال تطوير أنفسهم أكاديميًّا في المؤسسات التعليمية المتخصصة، وعن طريق التعليم الذاتي.

Please Login to Comment.

‫شاهد أيضًا‬

72.2% من المستطلَعين يرون أنَّ السينما اليمنية ستكون وسيلة فعالة للتعبير عن القضايا الاجتماعية والسياسية في اليمن

صوت الأمل – يُمنى أحمد عالمياً، ما تزال السينما -منذ بدايتها في نهاية تسعينيات القرن التاس…