‫الرئيسية‬ الأعداد السابقة الصحة في اليمن تكيس المبايض: المرض الأكثر شيوعًا في أوساط النساء!

تكيس المبايض: المرض الأكثر شيوعًا في أوساط النساء!

صوت الأمل – منى الأسعدي

«مرض تكيس المبايض، لا يسبب العقم كما هو شائع ولا يمنع النساء المصابات به من الحمل، ولكن له مضاعفات أخرى – إذا لم يتم علاجه في مراحل مبكرة من المرض – قد تستدعي التدخل الجراحي» هذا ما أكدته (الدكتورة نبيلة اسماعيل: اختصاصية نساء وولادة وعقم) لـ (صوت الأمل) وحدثتنا عن أكثر الأمراض شيوعا في أوساط النساء.. فإلى تفاصيل أكثر حول هذا المرض:

بداية ما هو أكثر الأمراض شيوعًا لدى أوساط النساء؟

يتصدر مرض (تكيُّس المبايض) قائمة الأمراض التي تصيب النساء في الفترة الحالية؛ بحيث يمكن القول: أنه مرض العصر، الذي تعاني منه كثير من النساء في سن الحمل.

ما هو مرض تكيس المبايض؟

تكيس المبايض هو: اضطراب مستوى الهرمونات التناسلية لدى الأنثى؛ بشكل يؤدي إلى حدوث مشاكل في المبايض، وبالتالي يؤثر على مستوى عملية الإباضة.

ما أسباب تكيس المبايض؟

في الحقيقة، لا يوجد أسباب واضحة لتكيس المبايض: فالأسباب مجهولة حتى الآن.. لكن نستطيع القول: أن الأسباب الوراثية والنظام الغذائي غير الصحي، وكذا التوتر الشديد.. جميعها تلعب دورًا أساسيًّا في ظهور المرض لدى النساء، واستمراره.

ما الأعراض التي يحدثها تكيس المبايض؟

تنتج المبايض – في الحالة الطبيعية – نسبًا متوازنة من هرمون الإستروجين والأندروجين، ويعرف هرمون (الإستروجين) باسم (الهرمون الأنثوي) لأنه يوجد في جسم الأنثى بنسب أعلى، مما هي عليه في جسم الذكر.. بينما يعرف هرمون الأندروجين (بهرمون الذكورة) لأنه يوجد في جسم الذكر بنسب أكبر، مما هو عليه من جسم الأنثى.. وفي حالة الإصابة بتكيس المبايض، فإنه يحدث اضطرابًا في جسم ؛ بحيث ترتفع معدلات هرمون الأندروجين – على مستوياتها الطبيعية – ما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض منها: اضطراب الدورة الشهرية، أو ألم شديد مصاحب لها، وحب الشباب الهرموني، والشعرانية، والسِّمنة، وتساقط الشعر.. وغيرها من الأعراض التي ليس بالضرورة، أن تظهر جميعها في الأنثى، التي تعاني من تكيس المبايض..

كيف يمكن الوقاية من المرض؟

كما ذكرت: أسباب المرض الرئيسية غير معروفة؛ لهذا يمكن أن تُصاب به أي أنثى في سن الحمل.. تزورني كثير من الفتيات في سن (14أربعة عشر عامًا) مصابات بتكيسات في المبايض؛ ما يوسع  دائرة التساؤلات حول أسباب المرض.. لكن من المؤكد أن ممارسة الرياضة – التي تخفف من التوتر، والابتعاد عن الوجبات السريعة – أمران مهمّان جدًّا للتعافي من المرض! 

ما المضاعفات التي قد تحدث للمصابة بتكيس المبايض، في حال لم يتم العلاج؟

قد يؤدي إهمال تكيس المبايض، إلى انقطاع الدورة الشهرية؛ وهذا مؤشر مهم للمريضة، بضرورة مراجعة المختص.. أما إذا أهملت ذلك المريضة، فإنها تُعرّض نفسها لنمو أكياس في المبايض، يزداد عددها وحجمها مع مرور الوقت.. إلى أن يُصبح التدخل الجراحي – لإزالة هذه الأكياس – هو الحل الوحيد!

ثمة من يقول: أن تكيس المبايض يسبب العقم، ما صحة ذلك؟

هذه من المعلومات الشائعة والخاطئة.. والحقيقة: أن مرض تكيس المبايض، لا يسبب العقم كما هو شائع.. ويمكن للنساء المصابات به الحمل.. ولكن – كما ذكرت – له مضاعفات أخرى: إذا لم يتم علاجه في مراحل مبكرة من المرض.. عندئذ قد تستدعي التدخل الجراحي.

هل تصاب الأمهات (بتكيس المبايض)؟

نعم، تزورني نساء لهن أطفال: تعاني بعضهن من تكيس المبايض واخريات من أكياس في المبايض.

ما النصائح التي تقدمينها للنساء من خلال (صوت الأمل)؟

نصيحتي لكل أنثى: أن تبتعد عن التوتر والضغوط، وتتعامل مع الأمور والمشاكل بهدوء أكثر؛ لأن الضغوطات هي من أكثر مسببات الأمراض جميعها، وليس فقط تكيس المبايض!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

‫شاهد أيضًا‬

الوضع الصحي في اليمن… إلى أين؟

صوت الأمل – علياء محمد رغم التطور في البنية التحتية للقطاع الصحي في اليمن، الا ان النظام ا…